كشفت وزيرة الأسرة والمرأة أمال موسى، تسجيل تراجع في عدد إشعارات العنف ضد المرأة إلى النصف حيث بلغت حوالي 7500 خلال سنة 2021 بعد أن كانت في حدود 15 ألف إشعار في 2020.

وفي تصريح لشمس أف أم، قالت الوزيرة إن الخط الأخضر 1899 وإلى حدود يوم أمس تلقى 3100 إشعارا، وتوقعت تسجيل انخفاض في عدد الإشعارات مع موفى 2022.

ولفتت الوزيرة الى أن ارتفاع عدد الإشعارات خلال سنة 2020 كان بسبب جائحة كوفيد-19 وما رافقها من إجراءات للحجر الصحي الشامل والجزئي مما أسفر عن تسجيل حالات عنف ضد المرأة لكنه بعد تخفيف القيود الصحية في السنة الماضية تراجع منسوب العنف نسبيا حسب تقديرها.