أشرف رئيس الجمهورية قيس سعيد، اليوم الجمعة 5 أوت بقصر قرطاج، على موكب الاحتفال بيوم العلم. 

وتطرق سعيد خلال كلمة القاها بالمناسبة للهيبات والقروض التي تحصلت عليها تونسمن عديد الدول والمؤسسات المالية .

وقال رئيس الجمهورية في هذا الصدد , بعد التدقيق الذي تقوم به الدولة هذه الايام سيتم الكشف عن الأطراف التي استفادت من بعض الهيبات ’’.

واضاف قائلا ’’ بعض الهيبات والقروض التي تحصلت عليها تونس ذهبت في في جيوب من تعلمون ومن لا تعلمون ’’.
وتاابع قائلا..’’ولكن سيعلم الشعب من هم بعد الانتهاء من التدقيق الذي يتواصل هذه الايام في مسار الهيبات التي تحصل عليها البعض ولم تدخل أصلا الى تونس ’’.

يشار الى رئيس الجمهورية قيس سعيد، اجتمع الأربعاء بقصر قرطاج، بكل من وزيرة المالية سهام البوغديري نمصية، ومحافظ البنك المركزي، مروان العباسي.

وتناول الاجتماع ،وفق بلاغ اعلامي، التقرير الذي أعدته وزارة المالية حول نتائج مهمة جرد وضبط وضعية القروض والهبات المسندة لفائدة الدولة التونسية والمؤسسات العمومية خلال العشر سنوات الأخيرة.

وأكد رئيس الجمهورية، في هذا السياق، على ضرورة ترتيب الآثار القانونية عن كل تجاوز، مشيرا إلى أن الأرقام الواردة بهذا التقرير ضخمة وخاصة بالنسبة إلى الهبات التي كان من المفترض أن ينتفع بها مستحقها الطبيعي وهو الشعب التونسي، علما وأن بعض الهبات استفاد منها أشخاص ولم تطالهم بعد يد القضاء،وفق نص البلاغ.

ونقل البلاغ عن رئيس الدولة قوله " إذا كان البعض مازال يشكك في الوصول إلى الحقيقة فإما أنه متورط ومستفيد واما أنه يسعى إلى إحباط العزائم حتى لا تعود أموال الشعب إلى الدولة التونسية، فطرق التوصل إلى الحقيقة كثيرة والقضاء العادل سيبت في هذه الملفات بالنسبة إلى من يسعى إلى إخفائها أو بالنسبة إلى من استفاد منها".