عبّر وزير التربية فتحي السلاوتي اليوم الثلاثاء، عن تطلعات الوزارة إلى تحقيق نسبة نجاح تترواح بين 20 الى 30 بالمائة من مجموع المؤجلين لدورة المراقبة في امتحان الباكالويا لسنة 2022.

وأفاد السلاوتي في تصريح إعلامي على هامش انطلاق امتحانات دورة المراقبة التي تتواصل من اليوم الثلاثاء حتى الجمعة 1 جويلية 2022، أن 38463 تلميذا سيجتازون هذه الامتحانات وهم يمثلون 30.32 بالمائة من مجموع المشاركين في الدورة الرئيسية، لافتا، إلى أن السنوات الماضية سجلت نسبة نجاح ترواحت بين 20 و 30 بالمائة بين المشاركين في دورات المراقبة .

وقد تأجل إلى دورة المراقبة ( التدارك)، 12021 مترشحا من شعبة الاقتصاد والتصرف و9743 مترشحا من شعبة الآداب و6787 تلميذا من شعبة العلوم التجريبية، وينتمي 1903 مؤجلا إلى شعبة الرياضيات و5219 إلى شعبة العلوم التقنية و740 إلى شعبة علوم الاعلامية نظام قديم و1543 مترشحا عن شعبة علوم الاعلامية نظام جديد و507 إلى شعبة الرياضة.

وأكد الوزير، أنه من غير الممكن التنبؤ بنسبة النجاح خلال هذه الدورة وغيرها من الامتحانات نظرا لارتباطها بدرجة صعوبة الامتحانات وكذلك بمستوى الإعداد لها.

وأشار في المقابل، إلى أن مصالح الوزارة أعطت التوصيات بضرورة تشديد المراقبة خلال هذه الدورة مع الاستمرار في منع استعمال الهواتف الجوالة في قاعات الامتحانات من أجل التصدي لكل عمليات الغش.

ويشار إلى أنه سيتم الاعلان عن نتائج دورة المراقبة لامتحان البكالوريا يوم 9 جويلية القادم.

واجتاز الاختبارات الكتابية في امتحان بكالوريا 2022 في دورته الرئيسية 126 ألفا 875 مترشحا، نجح منهم 48 ألفا و178 مترشحا بنسبة نجاح قدرت ب 37.97 بالمائة، فيما بلغ عدد المرفوضين 38 ألفا و961 مترشحا.

وتم خلال الدورة الرئيسية لهذا الامتحان الوطني، احباط 273 حالة غش، فيما تمكنت وزارة التربية من تفكيك 25 شبكة تنشط ضمن عصابات للغش.

 

 

 

 

 

المصدر: وات