أطلقت تونس صباح اليوم الثلاثاء مشروع " الهيدروجين الاخضر في خدمة التنمية المستدامة والاقتصاد الخالي من الكربون" وذلك خلال ورشة نظمتها الوكالة الالمانية للتعاون الدولي بالتعاون مع وزارة الصناعة والطاقة والمناجم.

ويهدف هذا المشروع الذي يعد الالتزام الاول لتونس من اجل انتاج الهيدروجين الاخضر، إلى وضع إطار ملائم لخلق سلسلة قيم ترتكز على الطاقات المتجددة و تساعد على انتاج الهيدروجين الاخضر ومشتقاته في البلاد.

وسيتم تنفيذ المشروع الذي تدعمه الوزارة الالمانية الفيديرالية للتعاون الاقتصادي والتنمية من قبل الوكالة الالمانية للتعاون الدولي بالتعاون مع وزارة الصناعة والمناجم والطاقة.

ويمكن إنتاج الهيدروجين الأخضر من خلال استخدام الطاقة الكهربائية المولدة من الطاقات المتجددة "مثل الرياح، والطاقة الشمسية، والطاقة الهيدرومائية" وهو عبارة عن عملية لتقسيم الماء إلى مكوناته "الهيدروجين والأكسجين"، وبالتالي فإنتاجه يتم بتقنية خالية من الكربون ومن أي ملوثات للهواء.

ومن مزايا الهيدروجين الاخضر هو خلوه من الغازات المسببة للاحتباس الحراري مما يجعله طاقة نظيفة كليا بامكانها مساعدة تونس على تحقيق أهدافها في مجال الحياد الكربوني.

كما أن الهيدروجين الاخضر يمكن تخزينه بسهولة و توزيعه حسب الطلب مما يشكل عاملا محفزا للتصدير.

ويمكن لتونس الاستفادة، على المدى المتوسط، من هذه الطاقة النظيفة لصناعة الاسمدة الزراعية دون اللجوء الى توريد الامونيا التي يتم إنتاجها بواسطة الغاز الطبيعي أو أنواع الوقود الاحفوري الاخرى وتعويضها "بالامونيا الخضراء"، التي تعد اليوم في العديد من البلدان خيارا اخر لتسريع الانتقال الطاقي من الوقود الاحفوري إلى الطاقة المتجددة.

ويرتكز مشروع الهيدروجين الاخضر الذي تم إطلاقه اليوم في تونس على اربعة محاور وهي إعداد استراتيجية وطنية للهيدروجين الاخضر ودعم خلق اقتصاد الهيدروجين الاخضر ودعم البحوث والتكوين والابتكار، وخلق مركز تكنولوجي تونسي/بافاري (ألماني) للهيدروجين الاخضر.

 

 

 

المصدر: وات