تحدت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي كل من أمين محفوظ والصادق بلعيد والمشاركبن في مشاورات صياغة مسودة الدستور ، أن يتمكنوا من تقديم وثيقة تثبت تكليفهم من قبل رئيس الدولة بكتابة مسودة الدستور .
و قالت موسي، خلال ندوة صحفية اليوم الاثنين27 جوان 2022، أن "أعضاء اللجنة الاستشارية يتباكون اليوم لان رئيس الجمهورية رفض نشر الوثيقة الاولية لمسودة الدستور" معتبرة أن في هذا "احتقارا للفريق الذي شارك في كتابة الوثيقة" ، وفق تعبيرها.
وأكدت موسي أن رئيس الجمهورية قام بوضع هذا الفريق في الواجهة ليتم محاسبتهم أمام القانون والقضاء والشعب عاجلا أم آجلا، حسب تقديرها.
و واصلت عبير موسي القول أن المسودة التي تمت كتابتها لا يمكن أن تكون نصا قانونيا وتصلح أن تكون فقط " مذكرات الصادق بلعيد وشركائه أو هوامش وخواطر بلعيد وشركائه " ولا يمكن ان تكون نصا قانونيا الا اذا ما مرت عبر البرلمان.