أكد وزير الاقتصاد والتخطيط سمير سعيد، أن الحل  اليوم للخروج من الوضعية الراهنة هي بعث المشاريع ودفع النمو الاقتصادي.

وقال سمير سعيد إن الاستثمار الداخلي والخارجي تراجع في العشرية الأخيرة ومن الضروري تدارك هذا الأمر وتحرير الإقتصاد وتبسيط الإجراءات إضافة إلى اعتماد الرقمنة.

وكشف أن نسبة الاستثمار الخارجي تراجعت من 2.2 من الناتج الخام في سنة 2017 إلى أن وصلت إلى 1.3.

وقال الوزير إن هناك بوادر أولية جيدة خلال الخمسة أشهر الأولى من هذه السنة، حيث بلغ نمو الاستثمار العام 22% و70% بالنسبة إلى الاستثمار الخارجي إلى غاية شهر مارس.

وتحدث وزير الاقتصاد عى أهمية الشراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص.