قال وزير الشؤون الخارجية والأوربية والتجارة المالطي، إيان بورغ، ان تأشيرة العمل يمكن أن تشكل فرصة للتونسيين الراغبين في العمل في مالطا، التي تعد عضوا بفضاء "شنغن" وتعتمد نفس نظام التاشيرات لدخول بقية الدول الاعضاء.

وأكد بورغ، في إجابته عن سؤال وجهته له (وات)، وجود آلية يمكن ان تقدم من خلالها طلبات العمل من قبل مواطني الدول الاخرى المؤهلين من بينهم التونسيين.

   وبين ان الوكالة المالطية " إيدنتيتي مالطا" تنسق مع السفارات التابعة لبلاده في الخارج وتقوم بدراسة ملفات طلبات تأشيرات العمل والذين تتم دراستهم لاحقا من قبل السلطات المختصة".

وأضاف ان هذه الآلية تطبق على جميع الطلبات الواردة من مواطني الدول الاخرى دون تمييز ويمكن ان تشكل مزية للتونسيين وخاصة الشباب الراغبين في العمل في مالطا والذين لديهم مشاكل في الحصول على التاشيرات كما ان دراسة الملفات قد يتطلب احيانا بعد الوقت.

وقال بورغ:" تتلقى "إدينتتيي مالطا" وكذلك قنصلية مالطا عروض العمل المقدمة من قبل الشركات المالطية وكذلك طلبات العمل الصادرة من قبل طالبي الشغل التونسيين".

   ويذكر ان عددا من كبار مسؤولي جمهورية مالطا صرحوا، خلال زيارة قامت بها بعثة اقتصادية تونسية من 22 الى 25 ماي 2022، وضمت 45 رجل اعمال، ان السوق المالطية تحتاج الى اليد العاملة ويمكنها استيعاب 10 الاف عامل.

ونظمت كنفدرالية مؤسسات المواطنة التونسية، كوناكت، هذه الزيارة، بالتعاون مع سفارة تونس بمالطا وسفارة مالطا بتونس و"مالطا انتربرياز" وغرفة مالطا للتجارة.

 وشكلت هذه الزيارة الثالثة من نوعها بعد ازمة كوفيد -19ـ في محاولة لمساعدة المؤسسات على استكشاف فرص الاعمال بالاسواق الخارجية وقد تخللتها لقاءات مع المؤسسات المالطية وكبار المسؤولين وخاصة لقاء رئيس جمهورية مالطا جورج فيلا الى جانب توقيع اتفاقيات تعاون.