تناول الاجتماع الدوري لمتابعة تطورات الوضع الوبائي بالبلاد المنعقد أمس الجمعة بمقر وزارة الصحة، استعدادات الوزارة لمجابهة مرض "جدري القردة" من خلال تكثيف عمليات التقصّي والمراقبة على المعابر الحدودية ومكافحة العدوى.

ولفتت وزارة الصحة في بلاغ لها الى أنها ستعمل على إعداد إجراءات التوقي وخطط المجابهة لهذا المرض طبقا لتوصيات اللوائح الدولية مع الحرص على متابعة تطورات الوضع الوبائي الإقليمي والعالمي.

   وأضاف البلاغ الى أنه تم التطرق خلال الاجتماع إلى تطورات المؤشرات الوبائية في علاقة بفيروس كورونا التي شهدت تقلّصا في نسق الإنتشار ونسب الإصابات والوفيات على المستوى الوطني والعالمي بالإضافة إلى مناقشة عملية التغطية الصحية بالنسبة للحجيج وخاصة فيما يتعلق بالفحص الطبي واستكمال التلاقيح.

وللاشارة كانت وزارة الصحة قد دعت الخميس الفارط الأشخاص القادمين من البلدان الموبوءة بفيروس "جدري القردة" أو من خالطوا أشخاصا قدموا من تلك البلدان وتبدو عليهم الأعراض إلى التواصل مع الطبيب الخاص أو أي مركز صحي للإحاطة وتلقي العلاج المناسب مؤكدة عدم تسجيل حالات من هذا الفيروس في تونس إلى حد الآن.