أكد مدير قسم القانون العام بكليّة الحقوق والعلوم السياسية بتونس الصغير الزكراوي، أنّ الحوار الوطني "لا يحتاج إلى مراسيم وأنّ المشاركة فيه تكون دون شروط.

وقال الزكراوي، إن الحوار يجب أن يكون تشاركيا وجامعا لكلّ الأطياف من مكونات المجتمع المدني والأجسام الوسيطة من منظمات وأحزاب والتي لا بدّ من التعايش معها إلى حين تحسين أدائها، مشيرا إلى أنّ "الديمقراطية لا تقوم إلا على مشاركة الأحزاب مهما كانت رداءتها".

وصرّح في هذا الإطار قائلا إنّ 'رئيس الدولة لا يؤمن بالديمقراطية التمثيلية وإنما بالديمقراطية القاعدية وذاهب في فرض إرادته في هذه المرحلة'.

 من جهة أخرى أفاد الصغيّر الزكراوي بأنه 'لا يمكن صياغة دستور في ظرف شهر إلا إذا كان هذا الدستور جاهزا'.

وكان مجلس الوزراء صادق على أمر رئاسي يتعلق بدعوة الناخبين إلى الاستفتاء ومرسوم يتعلق بأحكام استثنائية له.