نظمت النقابة العامة للتجار المستقلين التابعين لاتحاد عمال تونس صباح اليوم الأربعاء، إضرابا عن العمل ووقفة احتجاجية قرب مقر بلدية تونس مطالبين البلدية ب"رفع يدها عن ملف تنظيم الانتصاب العشوائي للتجار في وسط المدينة "، لأنها لم تستجب لمطالب التجار"بتوفير ظروف ملائمة في أسواق تمكنهم من العملكبديل عن الانتصاب في الشوارع والانهج" حسب ما صرح به كاتب عام النقابة معز العلوي.

وقال معز العلوي كاتب عام نقابة التجار المستقلين في تصريح ولكالة تونس إفريقيا للأنباء إن رئيسة بلدية تونس تسببت في عديد المشاكل من ذلك حجز بضاعة بقيمة 50 ألف دينار في سوق المنجي سليم وإتلافها وهدمت سوق سيدي البشير المخصص للتجار المستقلين الصغار ليلا لتحوله الى مربض للسيارات وتركت 145 شخصا دون مأوى ولم توفر الاصلاحات المطلوبة في البنية الاساسية للاسواق البديلة ولم تمكن بقية التجار في قائمات الانتظار وعددهم قرابة 600 تاجر من محلات قانونية للانتصاب.

واستفاد من برنامج مقاومة الانتصاب العشوائي للتجار الصغار بتمكينهم من مجمعات للانتصاب القانوني حوالي 1000 لكن كثيرين منهم غير راضين على الاماكن المخصصة لهم لانها ضيقة وتفتقد الى التجهيزات الاساسية مثل الانارة والصرف الصحي ولانها لا تجلب الحرفاء وما يزال قرابة 600 من التجار على قائمات الانتظار الى أن يتم تهيئة أسواق إضافية.

ويريد التجار المستقلون جمعهم في سوق واحدة أو في أقل عدد من الأسواق تكون في مواقع تنشط فيها الحركية التجارية بديلا لاماكنهم السابقة في أنهج حول السوق المركزية بنهج شارل ديغول ويطالبون بتمكينهم من الاستفادة من "فضاء قرطاج" الموجود خلف الفضاء التجاري "البالماريوم" في شارع بورقيبة بعد استكمال تهيئته ويرفضون تسليمه الى المستثمرين الكبار ويقولون أنه يمكن أن يوفر محلات ل600 من المنتصبين.

وأكد كاتب عام نقابة التجار المستقلين أن "القضاء على الانتصاب الفوضوي يتطلب الاستجابة لتوفير مزيد الاسواق ولا سيما فضاء قرطاج أو على الأقل في سوق المنصب باي وتوفير الشروط الملائمة في جميع الاسواق المخصصة للتجار المستقلين".

وما تزال والأنهج المحيطة بالسوق المركزية بشارل ديغول وساحة برشلونة وباب البحر تشهد انتصاب العشرات من التجار المستقلين عشوائيا رغم أن عددهم تراجع عما كان عليه في السنوات الماضية.

وتواصل الشرطة البلدية جهودها يوميا للحد من هذا الانتصاب حماية للحركة التجارية المنظمة والسياحية والجولان بالمنطقة وتطبيق برنامج إنهاء الانتصاب التجاري الفوضوي وتقوم بأعمال حجز للبضاعة من حين.

وقال معز العلوي إن نقابة التجار المستقلين بصدد إعداد قائمة جديدة بالاتفاق مع ولاية تونس للتجار الذين يحتاجون الى أماكن مرخص فيها للانتصاب وأن الولاية أعملتهم بأن لديها ما يكفي من المساحات التي تستطيع إيواء التجار المستقلين.

وقال إن الكثيرين من التجار لا يستطيعون تسديد ثمن كراء الاماكن التي سلمت لهم ولديهم ديون متخلدة منذ سنوات وقد أعلمت النقابة البلدية بذلك وبقلة موارد التجار بعد سنتين من تعطل النسق التجاري بسبب انتشار مرض كورونا وتراجع عدد الحرفاء والنقابة تنتظر رد البلدية.