أعلن برنامج الأمم المتحدة للتنمية، حصوله على تمويل بقيمة 2 مليون دولار، من الصندوق الأخضر للمناخ، لتنفيذ مبادرة مع الحكومة التونسية يهدف إلى تعزيز إدراج مخاطر التغيرات المناخية صلب الخطط التنموية والتهئية الترابية.

واضاف برنامج الامم المتحدة للتنمية في بلاغ اصدره، الاربعاء، ان البرنامج الذي يمتد على 3 سنوات ويشمل مختلف الجهات الى جانب مبادرات محلية تخص مدن تطاوين وقلعة الاندلس، سيشرف على تنفيذه في اطار التعاون الوثيق مع وزارة البيئة ووزارة التجهيز والاسكان.

   وتقوم المبادرة على ادراج مخاطر المناخ ضمن مسارين يتمثلان في الخطط الاقتصادية والاجتماعية وخطط التهيئة الترابية على المستويين الوطني والمحلي.

وصادقت تونس على اتفاقية باريس حول المناخ سنة 2016، وقدمت مساهمتها الاولية المحددة خلال شهر اكتوبر 2021، والتي تضمنت اهدافا تتصل بالتخفيف والتكيف وذلك بغاية المساهمة في تسريع الاستجابة العالمية تجاه مخاطر التغيرات المناخية.

ويهدف البرنامج الجديد الى تسهيل ضبط الغايات ذات العلاقة بتحديد المساهمة من طرف الهيئة الوطنية المعتمدة علاوة على اضفاء بعد عملي اكثرة على الاولويات في مجال التأقلم.