طالب أصحاب مذابح الدواجن ومحوّلو اللّحوم بتفعيل دور المجامع المهنية المشتركة لتعديل السوق جرّاء إمكانية نقص المتوفرات بحلول جوان 2022 والتصدي للذبح العشوائي الذي يكبّد القطاع المنظّم خسائر سنوية تناهر 500 مليون دينار.

وحذّرالمهنيون المشاركون في اجتماع عقدته الغرفة الوطنية لمذابح الدواجن ومحولي اللحوم التابعة للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، من أنّ عزوف مربّي الدّواجن عن اقتناء وتربية الفراخ سيؤدي إلى نقص في متوفرات الدواجن في حدود أواخر شهر جوان 2022.