حضر وزير الدفاع الوطني صباح اليوم الأربعاء 25 ماي 2022 بمدينة رمادة في ولاية تطاوين، فعاليات إحياء الذكرى 64 لمعركة رمادة الخالدة.

وفي تصريح لمراسل شمس أف أم بالجهة، أكد الوزير أن تونس وفية لأبنائها وشهدائها ولكل شبر من ترابها، مشيرا إلى إن رمادة كانت أول نقطة جلاء في تونس.

وأفاد مراسلنا، أن عماد مميش وضع بالمناسبة باقة من الزهور على النصب التذكاري وتلا فاتحة الكتاب ترحما على أرواح هذه المعركة التحريرية التي كانت رمادة ساحة لها في مثل هذا اليوم من سنة 1958.

وزار الوزير ومرافقوه معرضا وثائقيا ببهو المعتمدية وحضر لوحة من مهرجان ورود الرمال واستمع إلى عدد من المواطنين الذين اشتكوا من ضنك العيش والبطالة والجفاف.