شدد وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيّين بالخارج، عثمان الجرندي، اليوم الثلاثاء، بخصوص توافد المهاجرين على تونس والجزائر، على "أهمية تكثيف التشاور، وضرورة تنسيق مواقف البلدين في المجالات المتعلقة بمسألتي الهجرة واللجوء في إطار الاتفاقيات الدولية والضوابط الوطنية".
ودعا الجرندي، خلال لقائه طاوس جلولي، المبعوثة الخاصة المكلفة بالجالية الوطنية بالخارج بوزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية الجزائرية، التي تؤدي زيارة عمل إلى تونس، إلى الإسراع في عقد اللجنة المشتركة التي تعنى بالشؤون القنصلية وبالهجرة في أسرع الأوقات، في أفق الإعداد لعقد الاجتماع المقبل للّجنة الكبرى المشتركة التونسية الجزائرية.
وحسب بلاغ إعلامي للخارجية، أكد الجانبان عمق الروابط التي تجمع بين البلدين، وسعي قيادتيهما إلى تعزيز هذه الروابط تلبية لطموحات الشعبين.
وأبرزا أهمية التنمية المشتركة، لا سيما بالمناطق الحدودية، مجدّدين حرصهما على توفير أفضل ظروف الإقامة للتونسيين بالجزائر وللجالية الجزائرية بتونس.
من جهتها، أفادت المبعوثة الخاصة، بأن الجانب الجزائري حريص على تعزيز التعاون مع تونس في مجالات الهجرة والشؤون القنصلية، وتطوير التنسيق بين البلدين حول هذه المسائل على المستويين الإقليمي والدولي