أكدت رئيسة المنظمة التونسية للاطباء الشبان، أميمة الحساني، اليوم الثلاثاء، تمسك الاطباء المقيمين والداخليين العاملين بقسم الاستعجالي بمستشفى الرابطة بالاضراب المزمع تنفيذه يوم 2 و3و4 جوان القادم في حال لم تف ادارة المستشفى بتعهدها بتوفير أعوان حراسة عبر التعاقد مع شركة مناولة جديدة بعد انتهاء عقد السابقة في 1 ماي الجاري.

وأضافت، في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء، أن المستشفى وخاصة قسم الاستعجالي بات في فوضى بعد انتهاء مهام أعوان الحراسة السابقين والبالغ عددهم حوالي 13 عون والاكتفاء بخدمات 4 اعوان فقط قارين لكامل المستشفى.

ولفتت الى أن الاطباء المقيمين والداخليين احتجوا أمس ونفذوا اضرابا عن العمل مع تأمين حصص الاستمرار والحالات الحياتية الاستعجالية، مشيرة الى انه لم تلق تعهد من ادارة المستشفى بتوفير اعوان حراسة متعاقدين يوم 1 جوان القادم.

وأكدت أنه في حال تم تنفيذ الاضراب المزمع تنفيذه فان المحتجين ملتزمين بتوفير حصص الاستمرار والحالات الاستعجالية الحياتية.

وبيّنت أنه تمت احالة الملف على أنظار وزارة الصحة التي لم تستجب لعقد جلسة، مضيفة انه تم طلب توفير دورية امنية قارة الا ان الطلب قوبل بالرفض من وزارة الداخلية.

وقالت إن حالة من الفوضى سادت المستشفى بسبب انعدام الامن وتكرر حالات الاعتداء على الاطباء وحضور عائلات المرضى حتى في اقسام الانعاش لدى مزاولة الطبيب لعمله ومباشرته لانعاش المرضى.