توجه الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نورالدين الطبوبي، في اختتام أشغال الهيئة الإدارية الوطنية المنعقدة اليوم الاثنين، بمدينة الحمامات، برسالة إلى رئيس الجمهورية قيس سعيد، قائلا إن "التنازل في الاتجاه الإيجابي من أجل مصلحة البلاد من شيم الكبار".

وأفاد الطبوبي أن الهيئة الإدارية المنعقدة اليوم صوتت بالإجماع على البيان الصادر عنها والذي يجدد رفض اتحاد الشغل المشاركة في الحوار الوطني وفق الصيغة المضمنة في المرسوم عدد 30 المتعلق باحداث الهيئة الوطنية الاستشارية من أجل جمهورية جديدة، معتبرا أن هذا المرسوم "لا يمكن ان يحل المعضلة التي تعيشها تونس اليوم".

ولاحظ أنه من غير الممكن الحديث عن المسار الاقتصادي أو الاجتماعي دون حل الازمة السياسية الراهنة، مفيدا ان "المنظمة الشغيلة تطمح إلى حوار تشاركي قادر على إخراج البلاد من المنزلقات وانه لا يمكن الحديث عن حوار وطني مع تجاهل المكونات الفاعلة في البلاد".

وأكد أن الاتحاد العام التونسي للشغل يبقى قوة اقتراح ويسعى دائما إلى حل الخلافات بالحوار وتغليب المصلحة العامة، مبرزا ضرورة أخذ العبرة من الفترات السابقة وما أدت إليه من توترات.