قال أمين عام حركة الشعب، زهير المغزاوي، في إجابته عن سؤال هل تُعتبر زيارة رئيسة الحكومة نجلاء بودن للغريبة تطبيعا، إن "هناك من يعتقد أن الوُصول إلى كرسي الحُكم يمرّ عبر الغريبة".

وأضاف زهير المغزاوي في تصريح لمراسل شمس أف أم بقابس، اليوم الأحد 22 ماي 2022، "كل عام يثار موضوع زيارة الغريبة وبرشا ناس تمشي لزيارة الغريبة وتلبس الكبوس وتعمل في رسائل هؤلاء يعتقدون أن الوصول إلى كرسي الحكم لا يمر إلاّ عبر الذهاب إلى الغريبة".

وصرح المغزاوي بأن حركة الشعب تؤكد على أن الوصول لكرسي الحكم يمرّ عبر الشعب مبرزا أن "من لا يعوّل على الشعب للوصول إلى الحكم سيلقي بنفسه للقوى الخارجية والأجنبية والصهيونية من أجل بلوغ ذلك". 

وشدد محدثنا على أن موقفهم من القضية الفلسطينية ثابت ولا يساومون في قضية التطبيع مع العدو الصهيوني وفق تأكيده مذكرا بأنهم كانوا "من أول المطالبين بتجريم التطبيع مع العدو الصهيوني".

وتابع أمين عام حركة الشعب "ربّما من أحد أسباب مساندتنا للرئيس قيس سعيّد هو إعلانه أن التطبيع هو خيانة عُظمى".

وواصل بالقول "نعتقد أن عديد القوى الداخلية والخارجية منزعجة من حركة الشعب ومواقفها الوطنية والقومية ومواقفها الاجتماعية لأنها تدافع عن دولة اجتماعية ضد من يدافع عن دولة ليبرالية".