ارتفع عدد ضحايا فيروس "كورونا" بولاية باجة، إلى 678 حالة، بعد تسجيل حالة وفاة جديدة بفيروس "كورونا"، أمس الثلاثاء، لشخص يبلغ من العمر 76 سنة.
وبلغت نسبة إشغال أسرة مرضى "كوفيد 19" بمدينة باجة، حوالي 65 بالمائة، بإقامة 22 مريضا بالمستشفي الميداني وبالعناية المركزة وقسم الكوفيد للمستشفي الجهوي بباجة، علما وأن مدينة باجة وأحوازها، تسجل أعلى نسب للاصابات بالفيروس منذ بداية الموجة الخامسة، حيث يفوق عدد الاصابات بها حاليا المائتي إصابة.
في المقابل، تخلو الاسرة بالمستشفيات المحلية بمعتمديات الجهة من مرضى "كورونا"، رغم انها مصنفة ذات مستوى انذار مرتفع جدا للاصابة بالفيروس، علما وأن العدد الجملي للاسرة المخصصة لمصابي "كورونا" بكامل ولاية باجة، يبلغ 66 سريرا.
ويتواصل بولاية باجة، نسق الاصابات بفيروس "كورونا" المستجد، مرتفعا أمام جملة العينات التى يتم تحليلها منذ بداية جانفي الجاري ومنذ انطلاق الموجة الخامسة للجائحة، حيث تفوق النسب المسجلة، يومي الاثنين والثلاثاء الفارطين، الـ38 بالمائة، مقابل 34 بالمائة يوم 22 جانفي، و28 بالمائة يوم 21 جانفي الجاري.