وقعت عمادة المهندسين التونسيين والجمعية الوطنية للتونسيين بالخارج، الأربعاء بتونس العاصمة، اتفاقية شراكة تهدف الى تعزيز الصلة بين المهندس في تونس وفي الخارج.
وتهدف هذه الاتفاقية، التي تولى التوقيع عليها عميد المهندسين التونسيين، كمال سحنون، ورئيس الجمعية الوطنية للتونسيين بالخارج، رامي خماخم، الى بناء شراكة مثمرة بين الجانبيين من اجل مزيد تثمين قيمة المهندس التونسي وربط الصلة والعلاقات بين المهندس في تونس والمهندس المقيم بالخارج وذلك عبر مشاريع وفعاليات مشتركة.
وتسعى هذه الاتفاقية التي تتواصل على مدى ثلاث سنوات، ايضا، الى اطلاق مبادرة وطنية لتطوير ودعم اقتصاد المعرفة خاصة في ظل الازمة الاقتصادية الخانقة التي تمر بها البلاد علاوة على احداث منصة رقمية بمساعدة مدارس المهندسين في تونس، لتوجيه المساعدات الإنسانية الى تونس، وضمان شفافية مختلف مراحل هذه العمليات