قالت وزارة الشؤون الثقافية في بلاغ توضحي مساء اليوم أن كل ما يروّج من مزاعم عبر بعض صفحات التواصل الاجتماعي بخصوص اهداء الدولة التونسية لقطع أثرية لا أساس له من الصحة.
وأكدت الوزارة أن الدولة التونسية تتعامل مع التراث بجميع مكوناته حسب سياسة واضحة المعالم ترتكز على تثمين التراث والمحافظة عليه باعتباره جزء لا يتجزأ من الهوية التونسية المتنوعة ورافد من روافد التنمية الاقتصادية المستدامة ولا يمكن التفويت أو التلاعب بأي عنصر من عناصره.