عبر الناطق الرسمي لإتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين "إجابة" زياد بن عمر عن استغرابه من عدم نشر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي للإطار القانوني لعملية تحويل مؤسسات جامعية من مؤسسات عمومية ذات صبغة إدارية إلى مؤسسات عمومية ذات صبغة علمية وتكنولوجية والاكتفاء بالاعلان عن ذلك في "بلاغ لا يحمل إمضاء" بتاريخ 17 جانفي 2022.

   واعتبر بن عمر في بيان نشر على الصفحة الرسمية لاتحاد "إجابة" أن تحويل صبغة مؤسسات جامعية عمومية يحمل نقاط استفهام عديدة مشيرا إلى أن تغيير صبغة المؤسسات بهدف تعبئة موارد ذاتية دون وضع خطط وأهداف وطنية "يمكن أن يجعل من المؤسسات والجامعات امارات صغيرة تبحث عن الربح ويدخل التعليم في السلعنة ويهدد الإنسانيات والعلوم الأساسية بالإندثار ويهدد أحد أهم ركائز التعليم العمومي".

   وشدد على أن دعم الموارد الذاتية للمؤسسات لا بد أن يشترط بعدم المساس بمجانية التعليم والتكوين للطالب التونسي وأن لا يكون باباً مقنناً للخوصصة وضرب مجانية التعليم وجودته.