قال سمير ديلو عضو هيئة الدفاع عن  نور الدين البحيري اليوم إنه 'أصبح واضحا بما يصل إلى القطع والزجم لدينا أن نور الدين البحيري مختطف إلى أن يأتي ما يبرر توجيه الإتهام له'.

وأضاف ديلو خلال ندوة صحفية لهيئة الدفاع عن نور الدين البحيري أن السلطة قامت باختطاف البحيري ووضعه في البداية في مكان مجهول  في انتظار تلفيق تهمة له.

من جهتها أكدت زوجة البحيري سعيدة العكرمي أن البحيري كان مستهدفا منذ 25 جويلية في جميع خطابات رئيس الجمهورية، مؤكدة رفع 25 شكاية ضد مواقع على صفحات تواصل اجتماعي استهدفت البحيري إثر كل خطاب لمح خلاله رئيس الجمهورية إلى البحيري.