أكدت عائلة الشاب وسام عبد اللطيف، المتوفي أمس الجمعة بمركز ترحيل مهاجرين بايطاليا، تكليف محامي للوقوف على الظروف التي تحوم حول وفاة ابنها، وفق ما اكده اليوم السبت، كمال عبد اللطيف والد الشاب التوفى، لشمس اف ام.

وكان الشاب قد تحول إلى إيطاليا نهاية أكتوبر الفارط خلال عملية 'حرقة'، ليتم ايوائه عند وصوله، بمركز لترحيل المهاجرين.

وفي 28 نوفمبر الفارط، تم تحويل الفقيد من المركز إلى إحدى مستشفيات مدينة روما بعد تعكر حالته الصحية، وحسب ما اكده كمال عبد اللطيف والد الشاب المتوفي لشمس اف ام، فان ابنه لا يشكو من اي مرض.

واكد والد المتوفي أنه تلقى أمس الجمعة اتصالا من قنصلية تونس بايطاليا لاعلامه بخبر وفاة ابنه، دون تقديم توضيجات حول ملابسات الوفاة.

كما اشار والد الشاب الى ان عديد المنظمات تعهدت بمتابعة ملف وفاة ابنه، وسام عبد اللطيف البالغ من العمر 26 سنة.