شدد الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل، نور الدين الطبوبي، في كلمة بمناسبة إحياء الذكرى التاسعة والستين لاغتيال الزعيم الوطني والنقابي فرحات حشاد، على أن الملفّات القضائية المعلَّقة أدخلت الشكّ في استقلالية القضاء وسلطان القانون.

 وأوضح نور الدين الطبوبي اليوم السبت 04 ديسمبر 2021، أنه من بين القضايا المعلقة قضية الجهاز السرّي وقضيتيْ اغتيال الشهيدين شكري بالعيد ومحمد البراهمي وقضايا اغتيال الأمنيين والعسكريين والمدنيين وقضايا الإرهاب وقضيّة الرشّ في سليانة.

وتابع الطبوبي "من ذلك تفعيلُ تقريريْ محكمة المحاسبات والتفقدية العامة لوزارة العدل بخصوص الجرائم الانتخابية وجرائم الفساد والإرهاب والتسفير والاعتداءات على المنظّمات ومنها الاعتداء الجبان على مقرّنا يوم 4 ديسمبر 2012 والاعتداء على لأحزاب والشخصيات وأصحاب الكلمة الحرّة".

وأشار إلى أن "الوضوح اليوم هو عنوان المرحلة وهو السبيل الأفضل والأسلم لإحلال الثقة ومن دونه تهيمن الفوضى، ومن دونه تتحوّل الدولة من قاطرة النمو إلى عون مطافئ يلهث وراء الأحداث والأزمات وما أكثرها".