شدد الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل، نور الدين الطبوبي، في كلمة بمناسبة إحياء الذكرى التاسعة والستين لاغتيال الزعيم الوطني والنقابي فرحات حشاد، على أن التونسيين لا يريدون العودة لما قبل 25 جويلية.

 قال نور الدين الطبوبي، اليوم السبت 04 ديسمبر 2021، إن الإتحاد يحرص على التشاور مع المنظمات وشخصيات وطنية ثابتة من أجل الدعوة إلى لقاء وطني يؤسس لتوجه ثالث عنوانه "الإنقاذ في كنف السيادة الوطنية".

   وأضاف نور الدين الطبوبي أن الاتحاد حرص على القيام بخطى استباقية في مسار الإصلاح وقام بتشكيل لجان تنظر في المسائل التي تحتاج لمراجعة أكيدة مثل تنقيح القانون الإنتخابي وقانون الأحزاب والجمعيات وتفعيل دور الهيئات الرقابية وتركيز محكمة دستورية لا تخضع للضغوطات السياسية.

   وشدد أمين عام المنظمة الشغيلة على أن الإتحاد مازال مؤمنا بأن تدابير 25 جويلية يمكن أن تكون طريقا للخروج من النفق الذي تمر به البلاد منذ عشر سنوات شرط أن تكون مرفوقة بخارطة طريق واضحة وسقف زمني محذرا من أن يتم تحويل هذه التدابير الى غنيمة.