اعتبر وكيل الدولة العام مدير المصالح العدلية بوزارة العدل عماد درويش، اليوم الأربعاء، أنه لا سبيل لمقاومة جرائم المخدرات مقاومة فعالة إلا بإحكام التنسيق بين الدول والأجهزة المختصة التابعة لها، سواء كانت أمنية أو قضائية، وتكريس التواصل المستمر بينها ومواكبة التطورات.
وأكد درويش، خلال افتتاح أشغال الملتقى الدولي حول موضوع "مكافحة المخدرات في تونس" نيابة عن وزيرة العدل، أن التحديات المشتركة بخصوص مكافحة المخدرات لا يمكن أن ترفع إلا بالتضامن والتآزر، داعيا إلى تبادل الخبرات وتنمية القدرات اللازمة لضمان المقاومة القصوى لهذه الظاهرة والحد من مخاطرها.
كما أبرز أهمية الملتقى الذي يجمع مختلف المتدخلين، ويناقش عديد الجوانب والزوايا المتعلقة بالتعاون الدولي لمقاومة المخدرات على الصعيد الأمني والقانوني والقضائي، وتنسيق الجهود بشأن مكافحتها.
تجدر الإشارة إلى أن هذا الملتقى الدولي الذي انتظم بالتعاون بين وزارة العدل وسفارة فرنسا بتونس، حضره بالخصوص سفير فرنسا بتونس أندريه باران وشارك فيه عدد من القضاة وإطارات وزارة الداخلية وممثلين عن الاتحاد الأوروبي ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، وممثلي سفارات كل من كندا وسويسرا وهولندا بتونس، وعدد من ممثلي مكونات المجتمع المدني.