قدم سفير الاتحاد الأوروبي بتونس ماركوس كورنارو الهدف الرئيسي للبرنامج المشترك بين الاتحاد الأوروبي و مجلس أوروبا المتعلق بدعم الهيئات المستقلة في تونس PAII-T الذي انطلق منذ سنة 2019و المتمثل في دعم مختلف الهيئات المستقلة في تونس و مرافقتها.
و قال أن عمل الهيئات الدستورية إلى غاية اليوم دليل على تحقيق المكاسب الديمقراطية رغم الصعوبات التي عرفتها تونس بسبب أزمة كوفيد 19 وغيرها .
و اشار الى أن الهيئات الدستورية واصلت عملها ولعبت دورها كما يجب رغم الظروف الاستثنائية التي تعيشها تونس في انتظار العودة إلى المسار الطبيعي .
من جهتها قالت رئيسة مكتب الاتحاد الأوروبي في تونس بيلر مورالس انه تم تخصيص ميزانية تقدر ب5500000 أورو لهذا المشروع بهدف مرافقة الهيئات الدستورية التونسية ودعمها خلال فترة ولايتها و انطلق هذا الدعم منذ سنة 2019 .
و قالت إن هذا المشروع حقق جملة من المكتسبات و النجاحات على غرار ، وضع الالية الوطنية لاحالة ضحايا الاتجار بالأشخاص