أعلنت جامعة السياحة الأصيلة "وجهة الظاهر" اليوم الاربعاء، عن إطلاق أول مسلك لسياحة المشي بعنوان "وجهة الظاهر" يوم 11 ديسمبر 2021 وذلك خلال ندوة صحفية التأمت بمقر وزارة السياحة في إطار الاحتفاء باليوم العالمي للجبال.

  وتم اعداد دليل توجيهي للتعريف بالمسلك الذي يمتد على مسافة 194 كلم، عبر كامل سلسلة جبال الظاهر الذي يضم 12 محطة ويعرف بخصائصها الطبيعية والحضارية والثقافية من"تمازرت" مطماطة ،وصولا الى تطاوين مرورا ببني خداش وغمراسن".

 وفي مداخلة له بالمناسبة، تطرق وزير السياحة والصناعات التقليدية، محمد المعز بلحسين إلى أهمية السياحة البديلة والمستدامة التي ستتعزز بتدشين المسار السياحي للمشي بسلسلة جبال الظاهر يوم 11 ديسمبر 2021، بما يجعله وجهة سياحية جديدة غير مألوفة.

 وأكد أن بعث هذا المسلك بالتعاون بين جامعة السياحة الاصيلة و المنظمة السويسرية للتعاون الانمائي الفني، من شأنه دعم برامج وزارة السياحة والترويج للوجهات السياحية الخصوصية في تونس.

 ولفت إلى أن مثل هذه المسالك يعد فرصة لتكريس التنوع السياحي في تونس باعتباره مشروعا هادفا يسعى إلى الترويج للوجهة السياحية الايكولوجية التونسية ويبرز الثراء الجيولوجي لهذه الجهات وما تمتلكه من مقومات سياحية متميزة ومستدامة ، بما يساهم في تثمين المخزون الثقافي والحضاري لتونس.

 وأفاد رئيس جامعة السياحة الاصيلة "وجهة الظاهر"، محمد الصادق الدبابي أنه تم تتويج الجامعة إثر مشاركتها في مناظرة عالمية "الوجهة الخضراء" من خلال "وجهة الظاهر" ، مشيرا إلى أن هذا العمل يندرج ضمن أنشطة مشروع التعاون التونسي السويسري وتحت اشراف وزارة السياحة.

وأوضح أنه تم إدراج "وجهة الظاهر" ضمن قائمة أحسن 100 وجهة من قبل منظمة "الوجهة الخضراء التي تنضوي تحت المجلس العالمي للسياحة المستدامة وتعتمد بالأساس في تصنيفاتها مدى تكريس مقومات السياحة المستدامة وتثمين الموروث المادي واللامادي.

وأكد أيضا حصول جامعة السياحة الأصيلة "وجهة الظاهر" على المرتبة الثالثة في تصفيات المسابقة العالمية "TO DO AWARDS 2022 ".

وشدد الدبابي في هذا الاطار على أهمية تعزيز السياحة المستدامة و وإدماج السكان المحليين في منظومة التنمية المحلية ، وخاصة في المجال السياحي، بما يرتقي بتونس إلى وجهة سياحية عالمية