دعا رئيس ديوان وزير الشؤون الاجتماعية، فتحي بن عامر، الثلاثاء، خلال انعقاد أشغال المنتدى الوزاري حول "مستقبل الحماية الاجتماعية في المنطقة العربية: بناء رؤية لواقع ما بعد جائحة كوفيد19"، إلى ضرورة التفكير في تنويع مصادر تمويل الحماية الاجتماعية واستنباط آليات جديدة للذلك.
وأبرز، خلال مشاركته في أشغال هذا المنتدى عن بعد، حسب بلاغ صادر عن الوزارة، أهمية استنباط آليات تمويل كفيلة بتحقيق المعادلة بين متطلبات التوازن المالي لمنظومة الحماية الاجتماعية والتوازنات الاقتصادية والمالية الوطنية العامة ومراعاة مصادر تمويل الحماية الاجتماعية وآلياتها في نفس الوقت لمتطلبات سوق الشغل والقدرة التنافسية للمؤسسات الاقتصادية والمالية العمومية والقدرة الشرائية للمضمونين الاجتماعيين.
وبيّن بن عامر، أن وزارة الشؤون الاجتماعية تعمل على ضمان الاستدامة المالية لمنظومة الحماية الاجتماعية وأنّ بلوغ أهداف هذه الأخيرة والمتمثلة في شموليّة التغطية الاجتماعيّة وضمان العيش الكريم للجميع وتحسين الخدمات بما يتماشى مع تطوّر الحاجيات وتحقيق العدالة الاجتماعيّة، مرتبط أشدّ الارتباط ببناء منظومة حماية اجتماعية مستدامة ماليّا وقادرة على الإيفاء بالتزاماتها تجاه الأجيال الحاضرة والمستقبلية.
ويشار إلى أن أشغال المنتدى الوزاري ينظمه تحالف الأمم المتحدة الإقليمي وينعقد تحت شعار " مستقبل الحماية الاجتماعية في المنطقة العربية: بناء رؤية لواقع ما بعد جائحة كوفيد19"، وذلك بمشاركة نائب رئيس البنك الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وممثلين عن عدد من الوزارات بالدول العربية و ممثلين عن تحالف الأمم المتحدة الإقليمي.