قالت الأستاذة الجامعية ورئيسة قسم بمستشفى الرازي رجاء لبان اليوم الجمعة 26 نوفمبر 2021، أن العديد من جرائم العنف، يعاني مرتكبوها من اضطرابات التحكم في الاندفاع.

وبينت لبان، خلال لقاء علمي انتظم اليوم بمدينة العلوم بتونس، أن اضطرابات التحكم في الإندفاع لا تصنف كأمراض عصبية، لكنها تتطلب علاجا نفسيا حتى لا تتطور هذه الاضطرابات وتصبح مصدر قلق وإزعاج في حياة الإنسان.

وقالت إنه يجب التفرقة بين الأمراض العصبية على غرارالانفصام في الشخصية واضطراب ثنائي القطب والإدمان على المخدرات والكحول واضطرابات التحكم في الإندفاع التي تأخذ أشكالا متعددة ومتنوعة.

وأبرزت أن من أشكال هذا الإضطراب، الخلل الانفعالي المتقطع الذي يظهر من خلال العنف غير المبرر والانفعالي، لافتة أن هذا الاضطراب جسده بطل الفيلم التونسي "فرططو ذهب" للمخرج عبد الحميد بوشناق، والذي كان ينفعل من دون مبرر ويعنف الآخرين.

وأشارت الأستاذة الجامعية أيضا إلى وجود عدة أشكال أخرى من هذا الإضطراب الذي يبدأ في معظم الحالات في مرحلة الطفولة أو المراهقة وتميل الأعراض إلى التفاقم بمرور الوقت، كسرقة الأشياء من دون سبب وإقتناء الملابس بصفة مبالغ فيه من دون الحاجة إليها بالإضافة إلى حك الجلد إلى حد ظهور تقرحات وأمراض جلدية والإدمان على سلوكيات جنسية.

وأوضحت أن هذه السلوكيات من شأنها أن تؤثر سلبيا على علاقة المضطرب بالآخرين على المستوى الإجتماعي والمهني ونفور المقربين منه، خاصة وإن تكررت هذه السلوكيات وخاصة منها القائمة على العنف والهرسلة.

المصدر (وات)