دعا عضو اللجنة العلمية لمكافحة انتشار فيروس كورونا أمين سليم اليوم الجمعة 26 نوفمبر 2021، إلى اليقظة وملازمة الحذر اثر ظهور سلالة متحورة جديدة لفيروس كورونا (بي 1.1.529) منذ أسبوع بجنوب افريقيا وانتشرت في 10 دول عبر العالم.

وقال سليم « إن السلالة المتحورة الجديدة تحمل حوالي 32 طفرة في بروتين سبايك الموجود على غشاء فيروس كورونا » ثلاث منها مخطرة ويمكن ان تؤدي الى سرعة العدوى فضلا عن احتمال مقاومتها للتلاقيح ».

وفسر « ان البروتين سبايك هو مجموعة النتوءات الشوكية الموجودة على سطح فيروس كورونا والتي تمنحه الشكل التاجي المعروف عنه، وهو المسؤول عن تنفيذ عملية ارتباط الفيروس بالخلايا البشرية وغزوها علما وان البروتين سبايك تم استخدامه لصناعة عدد من اللقحات المضادة للكوفيد-19.

وأضاف ان خبراء المنظمة العالمة للصحة يعقدون في الوقت الحالي اجتماعا مغلقا في جنيف لتقييم النسخة المتحورة الجديدة من فيروس كورونا (بي 1.1.529) لتحديد ما إن كان ينبغي تصنيفها مجرد نسخة متحورة مثيرة للاهتمام أو متحورا مقاوما للقاحات ومثيرا للقلق.

وكان ظهور هذه السلالة الجديدة في جنوب افريقيا، قد اثار قلق العديد من البلدان التي سارعت بالتحرك وفرض قيودا على السفر غير ان منظمة الصحة العالمية حذرت على لسان المتحدث باسمها كريستيان ليندماير « بلدان العالم من التسرع بفرض قيود على السفر قائلا على الدول أن تتبنى « منهجا علميا يستند إلى تقييم المخاطر ».

من جهته أوصى الخبير لدى منظمة الصحة العالمية، سهيل العلويني، بضرورة الحذر الشديد بالمعابر الحدودية التونسية وتكثيف عمليات التلقيح والتقيد بالاجراءات الوقائية.

وأضاف، في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء أن الدراسات العلمية لم تتمكن الى حد الآن من تحديد خاصيات السلالة المتحورة مشيرا الى انها تحمل حوالي 50 طفرة منها 30 طفرة على البروتين سبايك الموجود على غشاء فيروس كورونا والذي يتم من خلاله تصنيع عدد من اللقاحات المضادة للكوفيد-19.

واعتبر أن السلالة المتحورة الجديدة هي سلالة مقلقة، لافتا الى أن تونس ليست بمعزل عن بقية العالم ولذلك يستوجب الحذر.

المصدر (وات)