طالب عدد من مرضى القصور الكلوي الذين يخضعون لحصص تصفية الدم بقسم تصفية الدم في المستشفى الجهوي بتوزر بتوفير سيارة اسعاف تنقل المرضى من مقر سكناهم في معتمديات نفطة ودقاش الى المستشفى الجهوي بتوزر بعد أن حرموا من خدماتها منذ عدة أشهر.
وأكد عدد منهم خلال وقفة احتجاجية، نفذوها صباح اليوم الثلاثاء، أمام مقر الولاية، على حاجتهم الاكيدة لسيارة اسعاف بما أن المركز الوحيد الذي يتوفر في الجهة يوجد بمدينة توزر ويتكبد المواطنون من باقي المعتمديات مشاق التنقل عبر وسائل خاصة تزيد من تعكير حالتهم الصحية، في حين تقوم سيارة الإسعاف المخصصة للمركز بنقل المرضى أصيلي مدينة توزر.
وأوضح عدد منهم، في تصريحات متطابقة لـ"وات"، أنه بعد تحويل سائق سيارة الإسعاف الخاصة بقسم تصفية الدم حرم المرضى من النقل وخاصة من المعتمديات البعيدة رغم اتصالهم بمصالح الإدارة الجهوية للصحة والسلط المحلية التي وفرت بصفة ظرفية سيارة المندوبية الجهوية لشؤون المرأة والاسرة والطفولة لمدة زمنية قصيرة.
ووجّه المحتجون وهم من مناطق مختلفة في معتمدية دقاش نداءهم الى السلط الجهوية والإدارة الجهوية للصحة ووزارة الاشراف الى توفير وسيلة نقل لفائدتهم ومراعاة ظروفهم الصحية حيث يصعب عليهم التنقل في وسائل نقل عمومية.
وأشاروا الى المسؤولية التي تتحملها نقابة المستشفى الجهوي التي تقف، حسب تأكيدهم، وراء الغاء خدمات سيارة الإسعاف بمرضى القصور الكلوي بتعلة رفع المظلمة عن الاعوان.