أعربت الأطراف المشاركة في الإجتماع الحادي عشر لقيادات البحرية لدول مبادرة "5 زائد 5 دفاع"، والذي اختتم اليوم الثلاثاء بضاحية قمرت، عن "الثقة المشتركة في بناء علاقات أقوى بين القوات البحرية لدول المنطقة، مما يؤدي إلى فهم أفضل لشواغل البلدان الأعضاء، في الوقت الذي تحاول فيه هذه الدول معالجة التحديات المشتركة في الحوض الغربي للبحر الأبيض المتوسط".

   كما أعلن المجتمعون، في التوصيات المنبثقة عن هذا اللقاء، عن ترحيبهم بمبادرة الجانب الليبي لبعث "مرکز تنسيق وبحث وإنقاذ، بالتعاون مع الإتحاد الأوروبي.

   وبعد أن عبّروا عن تشجيعهم ودعمهم استمرار عدد من المشاريع والأنشطة، أكّد المشاركون في الإجتماع على النتائج الإيجابية لهذه المشاريع والأنشطة وهي :

/ المركز الافتراضي الإقليمي لمراقبة حركة الملاحة البحرية (5+5 V-RMTC)، كأداة فعالة لتعزيز عملية المراقبة البحرية في منطقة عمليات 5+5 من خلال التبادل السلس للمعلومات بين مراكز العمليات البحرية، إضافة إلى كونه اطار فعال لتعزيز الحوار والتعاون.

/ تمرين المراقبة البحرية "seaborder" الذي تنظمه بحريات دول مبادرة 5 زائد 5 كل سنة.

   / آلية المساعدة والتعاون في مكافحة التلوث البحري العرضي.

/آلية التنسيق البحري وتنفيذها العملي من خلال فريق التنسيق البحري الذي سيعقد اجتماعه القادم في "قاديس" (الإسبانية)، خلال شهر نوفمبر 2021، من أجل وضع إطار لمنتدى بحري متعدد الجنسيات، يهدف إلى تنسيق جميع الشؤون البحرية للمبادرة 5+5 دفاع، بما في ذلك المراقبة والأمن. 

يُذكر أن مبادرة "5 زائد 5 دفاع" التي انطلقت بتوقيع إعلان نوايا بباريس في 2004، تضم كلا من تونس وليبيا والجزائر والمغرب وموريتانيا وإيطاليا ومالطا وفرنسا وإسبانيا والبرتغال.

وتسعى الدول الموقعة على المبادرة، إلى تطوير التعاون متعدد الأطراف في ما بينها، لتعزيز الأمن في منطقة البحر الأبيض المتوسط، خاصة المتعلق بالمراقبة البحرية.