استنكرت وزارة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن، ما يروج في مواقع وسائل التّواصل الإجتماعي من خطاب عنيف يقوم على هتك الأعراض ومس كرامة النّساء الحقوقيات التونسيّات.

وفي بلاغ لها اليوم الإثنين 18 أكتوبر 2021، عبرت الوزارة عن رفضها وإدانتها لهذه الممارسات في الفضاء الافتراضي، وأكدت أن كرامة المرأة التونسية فوق كل اعتبار وأن الاختلاف لا يمكن أن يكون ذريعة لاستباحة حق النخبة النسائية في حرية التعبير والاختلاف.

وأعربت الوزارة عن اعتزازها بهذه النخبة واعتزازها بكل امرأة في هذا الوطن مهما اختلفت المشارب الفكريّة وفق نص البلاغ.

ودعت إلى ضرورة أخلقة ثقافة الاختلاف من أجل خيّر تونس وايلاء الوعي بالاختلاف وشروطه وخطابه مكانة جوهريّة.

وقالت إنها ستحرص على حسن تطبيق أحكام القانون عدد 58 لسنة 2017 المتعلق بمناهضة العنف ضد المرأة، وذلك مع كل الهياكل والمؤسسات المعنيّة.