اعلنت التلفزة التونسية انه تعذر عليها بث وتغطية مختلف المقابلات المدرجة بالمسابقات الراجعة بالنظر للجامعة التونسية لكرة القدم بما فيها بطولة الرابطة المحترفة الأولى التي تنطلق اليوم السبت بسبب عدم التوصل الى اتفاق حول مراجعة العلاقة التعاقدية مع الجامعة.
وقالت التلفزة التونسية في بلاغ صادر يوم السبت "يؤسف التلفزة التونسية ان تبين أن محاولاتها المتكررة مراجعة العلاقة التعاقدية مع الجامعة التونسية لكرة القدم بما يحفظ ديمومة نفاذ الجمهور الرياضي الوطني لمختلف المقابلات على قناتيها الوطنية الأولى والثانية وبما يحفظ حقوق التلفزة التونسية ومركزها القانوني في هذه العلاقة لم تلاقي للأسف تجاوب الجامعة التونسية لكرة القدم بما يتعذر معه تأمين نقل هذه المقابلات إلى حين رفع هذا الاشكال المبدئي حول المبادئ التي يجب ان تحكم هذه العلاقة التعاقدية وحول جوهر حقوق المؤسسة ودوام حقوق مشاهديها من الجمهور الرياضي الذي تبقي خدمته غاية المرفق ومقصده".
وكانت الجامعة التونسية لكرة القدم افادت يوم الخميس ان "جلسة عمل عن بعد عبر تقنية "زووم" جمعت يوم الثلاثاء الماضي بين رئيس الجامعة وديع الجريء والمكلفة بتسيير مؤسسة التلفزة التونسية عواطف الدالي بمشاركة ممثلين من الطرفين حول سبل سداد المبالغ المالية المدانة بها التلفزة التونسية لفائدة الجامعة مشيرة الى ان المكلفة بتسيير مؤسسة التلفزة التونسية اقترحت على الجامعة التنازل عن مبلغ 5ر2 مليون دينار من الديون المتخلدة بذمة التلفزة لموسم 2020-2021 والبالغة 5ر3 مليون دينار مع التزامها بدفع كامل المبلغ المتعلق بموسم 2021-2022 .
واعتبر وديع الجريء حسب ما نقلته الجامعة ان التلفزة التونسية اخلت بتعهداتها السابقة والتي تقدمت بها بتاريخ 18 جوان 2021 عندما التزمت بخلاص كامل ديونها تجاه الجامعة والمتعلقة بالموسم الماضي والبالغة 3,5 مليون دينار حسب جدولة أعدتها مؤسسة التلفزة ولكن الآجال انتهت دون ان تلتزم التلفزة بالجدولة المقترحة ولم يتم خلاص أي مليم من جملة الديون المشار إليها.
كما اشارت الجامعة الى انه يحق لها بموجب العقد الممضى بين الطرفين فسخ العقد من طرف واحد في صورة عدم خلاص مؤسسة التلفزة التونسية لإحدى الأقساط لمدة تتجاوز 30 يوما ومع ذلك لم تقم الجامعة بفسخ العقد.
واضافت ان القبول بتنازل الجامعة عن مبلغ 2,5 مليون دينار يساوي التخفيض في حقوق أندية الرابطة المحترفة الأولى بمبلغ يناهز 110 ألف دينار وكذلك التخفيض في حقوق أندية الرابطة المحترفة الثانية بمبلغ يناهز 40 ألف دينار بما سيكون له تأثير سلبي مباشر على مداخيل هذه الجمعيات.
وللتعاطي مع مقترح مؤسسة التلفزة والتفاوض حول إمكانية التنازل على المبالغ المذكورة، اقترح رئيس الجامعة وديع الجريء عقد اجتماع موسع يضم أعضاء مجلس إدارة ورئاسة مؤسسة التلفزة التونسية والمكتب الجامعي ورؤساء نوادي الرابطة المحترفة الاولى والثانية باعتبارهم أصحاب هذه الحقوق. كما اقترح إعادة جدولة ديون مؤسسة التلفزة التونسية.
واشارت الجامعة الى ان بعض القنوات الاجنبية عبرت عن رغبتها في اقتناء حقوق بث مباريات البطولة التونسية وان الجامعة ترغب في مواصلة التعاون والتعامل مع مؤسسة التلفزة التونسية التي تبقى لها الاولوية المطلقة بصفتها شريكا تاريخيا.
واوضحت الجامعة أنها قررت إعطاء مهلة إضافية للتلفزة التونسية قصد تسوية ديونها مع الجامعة والسماح لها بتصوير المقابلات مراعاة للعلاقة التاريخية التي تربط الطرفين.