أكد وزير التجارة وتنمية الصادرات محمد بوسعيد، أن الوزارة ستستعمل كل الآليات الضرورية للتصدي لظاهرتي الاحتكار والانتصاب الفوضوي خاصة مع تفشي ظاهرة الأسواق الموازية.

وأفاد الوزير خلال جلسة عمل حول تطور أسعار المواد والمنتجات الفلاحية الطازجة، أنه سيتم تنظيم ندوة وطنية للبلديات بالتعاون مع وزارة الشؤون المحلية والبيئة وذلك لتسليط الضوء على أهمية دور الجماعات المحلية في تنظيم الأسواق في مختلف الجهات ومراجعة التشاريع الخاصة بالتحكم في الفضاءات والأسعار والجودة واللف والتصنيف إضافة إلى تنظيم ورشات عمل مع كافة المتدخلين في المنظومة.

وطرحت الجلسة أسباب تسجيل المنحى التصاعدي لأسعار عديد المنتجات الفلاحية فضلا عن تنامي ظاهرة الاحتكار التي أصبحت تهدد قوت المواطن رغم المجهودات المبذولة والمتابعة اليومية من خلال التنسيق بين مختلف الأطراف المعنية والمراقبة  الميدانية لمسالك التوزيع والمخازن إلى جانب الاجراءات المتخذة لوضع سقف الأسعار أو تحديدها في مختلف المراحل وذلك بالاتفاق مع المهنة.

وتناول الإجتماع وفق بلاغ لوزارة التجارة، جملة العوامل التي أدت إلى ارتفاع نسق أسعار بعض المنتجات الفلاحية وما صاحبه من تذبذب في العرض، من خلال التعرف على  كل حلقات المنظومة لمعاينة الإشكاليات والاتفاق بصفة تشاركية على إيجاد الحلول والآليات الكفيلة لضمان تزويد السوق والحفاظ على القدرة الشرائية للمستهلك.

كما تم استعراض مؤشر الأسعار عند الاستهلاك وتطور العرض والأسعار من المنتجات الفلاحية خلال الفترة المنقضية من سنة 2021، إلى جانب استشراف السوق خلال الفترة القادمة من حيث موسمية المواد وعلى مستوى الأسعار.