قال أمين عام حزب العمال حمة الهمامي اليوم الجمعة أن ما تعيشه تونس يمثل اتجاها سريعا نحو الاستبداد مؤكدا أن حزب العمال سيواجه قيس سعيد مثلما واجه الرئيس السابق زين العابدين بن علي وواجه فترة حكم النهضة ، مشددا على ان حزب العمال سيتجه الى مقاومة تمشي قيس سعيد والدعوة لمعارضتة بكافة الاشكال واولها الاحتجاج في الشارع.
وشدد حمة الهمامي على  أن حزب العمال متمسك بعدم العودة الى ما قبل 25 جويلية و لا ما قبل 14 جانفي 2011 ، مشيرا  الى أن الحزب لن يضع يده في يد النهضة التي تريد حسب قوله العودة الى منظومة ما قبل 25 جويلية، ولن يضع يده ايضا في يد عبير موسي التي تريد احياء النظام السابق على حد قوله .

واعتبر الهمامي ان رئيس الجمهورية قيس سعيد لن يأتي الا بالدمار لتونس ،قائلا ' أين هي النهضة اليوم؟؟ تتلقى اللعنة وراء الاخرى وهذا ما سيحصل لقيس سعيد أيضا' .

ونبه الهمامي من فرضية أن يكون رئيس الجمهورية قيس سعيد يمثل مرحلة فقط في مخطط كامل وامكانية صعود عسكري للحكم في الفترة المقبلة قائلا 'لا نسمع من انصار سعيد الا المنادات بوضع الجميع في السجن واعطاء الجيش سلطة مسك زمام امور البلاد'.

ووجه كلامه لمناصري وداعمي قرارات رئيس الجمهورية قيس سعيد قائلا ’’ان المرحبين والمصفقين للرئيس السابق بن علي في سنة87 كانو اكثر من المرحبين والداعمين لرئيس الجمهورية قيس سعيد اليوم ’’.

واضاف  قائلا ’’ و الذين صفقوا له في البداية كانو اول من تم الزج بهم في السجون’’ .