أكد رئيس البرلمان المجمّد ورئيس حركة النهضة راشد الغنوشي اليوم في مقابلة مع فرانس برس أن رئيس الجمهورية قيس سعيّد لم يستجب لدعوات حزبه للحوار وأوضح "الرئيس لم يستجب لأنه تبيّن أن عنده مخططا أعده ويريد فرضه".

اعتبر الغنوشي أن هناك وحدة بين الأحزاب التي تعارض الرئيس وأوضح أن "الجانب الايجابي في قرارات الرئيس أنه سيوحد بين النهضة وأحزاب أخرى والنهضة في داخلها...بارك الله في الرئيس الذي وحد الشعب التونسي ووحد النهضة".

ولفت إلى أن الأزمة التي مرت بها تونس "لا تبرّر الانقلاب على الديموقراطية"، بل "تبرّر حوارا وطنيا، تبرر الإصلاح لأن الوضع حاليا هو أخطر مما كان عليه قبل 25 جويلية".

وأضاف الغنوشي "أداء الرئيس اليوم ليس جيّدا والدليل على ذلك أن كل الأحزاب التي كانت تعارض النهضة أصبت الآن معارضة للرئيس".

وأكد رئيس حركة النهضة أن حزبه "قطعا سيشارك" في انتخابات إن اتخذ قرار باجرائها.