قرر مجلس الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري "الهايكا"، في جلسته المنعقدة يوم 20 سبتمبر الجاري، تسليط خطية مالية قدرها عشرون ألف دينار على القناتين التلفزيتين الخاصتين "تونسنا" و "تلفزة تي في" وخطية مالية قدرها عشرة آلاف دينار على القناة التلفزية الخاصة "قرطاج +"، من أجل خروقات تتعلق بعدم احترام القواعد السلوكية للإشهار، فضلا عن توجيه لفت نظر للقناة الإذاعية الخاصة "اكسبريس أف.أم" بخصوص استعمال اللغة.
وأوضحت "الهايكا" في بلاغات أصدرتها اليوم الخميس، أن الخروقات المتعلقة بالقناة التلفزية الخاصة "تونسنا" تتمثل خاصة في بث برامج التسوّق عبر الشاشة خارج الفترة الزمنية المحددة، وبث برامج التسوق عبر الشاشة بصفة مسترسلة لأكثر من ثلاث ساعات، وبث مقاطع قصيرة من برامج التسوق عبر الشاشة تقل مدتها عن 15 دقيقة خارج الفترة الزمنية المحددة، وذلك بعد رصد برامج تمّ بثّها بتاريخ 16 و21 أوت 2021.
وأضافت ان القناة تعتبر في حالة عود، حيث سبق للهيئة أن وجهت لها قرارا، بتاريخ 30 أفريل 2021، يقضي بتسليط خطية مالية قدرها عشرة آلاف دينار تبعا لتسجيل خروقات متعلقة بالإشهار.
وأوردت بخصوص القناة التلفزية الخاصة "تلفزة تي في" أن الخروقات تتمثل خاصة في تجاوز المساحة المخصّصة لبث برامج التسوق عبر الشاشة المقدّرة بثمان ساعات يوميا، وبث مقاطع قصيرة من برامج التسوق عبر الشاشة تقل مدتها عن 15 دقيقة خارج الفترة الزمنية المحددة. وذلك بعد رصد برامج تمّ بثّها بتاريخ 16 و21 أوت 2021.
وبينت أن القناة تعتبر في حالة عود، حيث سبق للهيئة أن وجهت لها قرارا، بتاريخ 09 مارس 2021، يقضي بتسليط خطية مالية قدرها عشرة آلاف دينار تبعا لتسجيل خروقات متعلقة بالإشهار.
أما بالنسبة الى القناة التلفزية الخاصة "قرطاج +" فقد أوضحت "الهايكا" أن الخروقات تتمثل خاصة في بث برامج التسوق عبر الشاشة خارج المساحة الزمنية المحددة، وبث برامج التسوق عبر الشاشة بصفة مسترسلة لأكثر من ثلاث ساعات، وذلك بعد رصد برامج تمّ بثّها بتاريخ 16 و21 أوت 2021
وأكدت أن القناة تعتبر في حالة عود، حيث سبق للهيئة أن وجهت لها قرارا، بتاريخ 30 أفريل 2021، يقضي بتسليط خطية مالية قدرها خمسة آلاف دينار تبعا لتسجيل خروقات متعلقة بالإشهار.
وبخصوص لفت النظر الذي تم توجيهه إلى المحطة الإذاعية الخاصة "اكسبريس أف.أم"، أفادت "الهايكا" بأنه في علاقة بالخرق المسجل في حلقة من برنامج "Pub And Co" التي تم بثها بتاريخ 11 سبتمبر الجاري، والمتمثل في الاعتماد على الخلط بين اللهجة التونسية واللغة العربية واللغة الفرنسية واللغة الإنجليزية في تناول مختلف المواضيع المطروحة بالبرنامج.
ودعت الهيئة الإذاعة إلى الالتزام بمقتضيات كراس الشروط واتفاقية الإجازة المتعلقة بحسن استعمال اللغة أو اللغات في المضامين الإعلامية، وإلى تجنب استعمال اللغة الهجينة، وتقديم كل البرامج بلغة واحدة واضحة ودقيقة عربية كانت أو دارجة مهذبة.

كما دعت مقدمي البرامج إلى الحرص على ترجمة المفردات الأجنبية في كلام الضيوف، التزاما بالنصوص والتراتيب الجاري بها العمل.