قال الأمين العام لحركة الشعب زهير المغزواي ان التدابير الاستثنائيّة التي اتخذها رئيس الجمهوريّة قيس سعيد والمضمنة بالأمر الرئاسي عدد 117 لسنة 2021، هي "إصلاحات سياسية مهمة كانت طالبت بها مختلف النخب السياسية وحتى البعض من معارضي الرئيس".

واضاف المغزواي في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء اليوم الخميس، أن التدابير الاستثنائية التي اعلنها رئيس الجمهورية مساء امس هي تجسيد لخطابه يوم الاثنين الماضي في سيدي بوزيد وتفعيل لمطالب حل البرلمان وتعديل الدستور.

وكان صدر أمس الاربعاء بالرائد الرّسمي للجمهورية التونسية، الأمر الرئاسي عدد 117 لسنة 2021 يتعلق بالتدابير الاستثنائيّة التي اتخذها رئيس الجمهوريّة، والذي تضمّن 23 فصلا أدرجت ضمن أربعة أبواب.

ولاحظ المغزاوي أن الباب المتعلق بالنظام السياسي في الدستور، هو خطر على الدولة وأدى إلى تفكيك وحدتها وتعطيل سير دواليبها، مؤكدا على أن التعديلات التي ستطال هذا الباب يجب أن تكون بصفة تشاركية مع القوى والمنظمات الوطنية.

ودعا الأمين العام لحركة الشعب رئيس الجمهورية إلى تحديد آجال هذه الفترة الاستثنائية وخاصة تحديد مواعيد المحطات الانتخابية القادمة.