نظم عدد من نشطاء المجتمع المدني اليوم الأربعاء 22 سبتمبر 2021 وقفة احتجاجية أمام مقر محكمة المحاسبات للمطالبة بتفعيل تقرير المحكمة بخصوص التجاوزات التي ارتكبتها بعض الأحزاب خلال الانتخابات الرئاسية والتشريعية سنة 2019.
ورفع المحتحنون شعارات تندد بما أسموه بطء القضاء التونسي في معالجة قضايا الفساد ذات البعد السياسي ،معتبرين بأنه على القضاء التونسي أن يفتح الملفات المتعلقة بالخروقات الجسيمة خلال الانتخابات والتي أفسدت على حد تقديرهم الحياة السياسية في البلاد.
وقال أحمد الكحلاوي رئيس المنظمة التونسية لمقاومة التطبيع في تصريح لوكالة تونس أفريقيا للأنباء ان محكمة المحاسبات مطالبة بالكشف عن التجاوزات التي ارتكبها كل من حزب النهضة وقلب تونس وقائمة “عيش تونسي” وإصدار الأحكام الضرورية في ذلك.
وأكد أن منظومة الإسلام السياسي التي حكمت تونس حاولت اختراق القضاء التونسي والسيطرة على مفاصله من أجل التغطية على الجرائم الانتخابية المرتكبة في الانتخابات السابقة ،حسب تعبيره.