أكــد اليوم الإربعاء الامين العام للتيار الشعبي زهير حمدي على ضرورة أن يكون القانون الانتخابي والنظام السياسي نتاج حوار مجتمعي ولا يجب ان تتم صياغته نتاج لرد أو جهة او طرف واحد.
وأشار حمدي الى أن النظام السياسي هو أحد المآزق التي تعيشها تونس.
وشدد على انه لا مجال للتفكير او الذهاب الى انتخابات ولو تم تغيير القانون الانتخابي ما لم يتم فتح كل الملفات العالقة وتأخذ عملية المحاسبة مداها العميق.
واكد امين عام التيار الشعبي على ضرورة المحاسبة لكل من اخطأ وأجرم في العشر السنوات الماضية سواء في علاقة بالفساد السياسي او الاغتيال أو الارهاب.