قال أمين عام الحزب الجمهوري، عصام الشابي، إنه لا توجد أي اتصالات لرئاسة الجمهورية مع جميع الأحزاب لا بصفة منفردة ولا بصفة جماعية ولفت إلى أن الاتصالات غير موجودة مع المكونات السياسية والمدنية .

واعتبر عصام الشابي في تصريح لشمس أف أم أن المشكل اليوم يكمن في انغلاق مؤسسة رئاسة الجمهورية ورفضها للحوار ورفضها للنهج التشاركي مع أبناء الوطن للبحث عن مخرجات لهذه الأزمة.

وتابع الشابي أن كل الأحزاب والمنظمات الوطنية والتنظيمات المدنية طالبت بفتح حوار ومشاورات عاجلة لكن رئاسة الجمهورية مازالت مصرة على رفض الحوار وعدم اعتبار وجود خارطة طريق ضرورية في هذه المرحلة.