عقد المكتب التنفيذي للجامعة الوطنية للصحة صباح اليوم الثلاثاء 21 سبتمبر 2021 بمقر الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية اجتماعا برئاسة طارق النيفر رئيس الجامعة.

وخصص الاجتماع لتدارس أوضاع المؤسسات الصحية في القطاع الخاص وفي العلاقة التعاقدية مع الصندوق الوطني للتأمين على المرض.

وأكد المشاركون  في الاجتماع على ضرورة العمل على اصلاح منظومة الاستخلاص والدفع نحو إيجاد حلول عملية تساعد بالأساس على انقاذ القطاع الصحي بالبلاد بصفة عامة والمؤسسات الصحية التابعة للقطاع الخاص في الحصول على مستحقاتها المالية المتراكمة والمتخلدة بذمة الكنام.

واعتبروا أن ما تشهده البلاد من أزمة صحية منذ أكثر من سنة عمّق المشكل وزاد من حجم الدين المتراكم على امتداد سنوات.

وبين رئيس الجامعة أن كل المتدخلين في قطاع الصحة يعانون الأمرين بسبب تأجيل خلاص مستحقاتهم من قبل الصندوق الوطني للتأمين على المرض، مشيرا إلى المماطلة في مراجعة الاتفاقية القطاعية.

للإشارة فإن الاجتماع حضره سمير شطورو رئيس النقابة التونسية لأطباء القطاع الخاص ونوفل عميرة رئيس نقابة الصيدليات الخاصة.

 

 

 

 



 

 

 

عقد المكتب التنفيذي للجامعة الوطنية للصحة صباح اليوم الثلاثاء 21 سبتمبر 2021 بمقر الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية  اجتماعا ترأسه السيد طارق النيفر رئيس الجامعة  الجامعة .



وقدم السيد طارق النيفر لدى افتتاحه الاجتماع لمحة عن الوضعية الصعبة التي تعيشها المؤسسات الصحية في القطاع الخاص بمختلف اختصاصاتها وذلك نتيجة للوضعية المالية المتردية التي يعاني منها الصندوق الوطني للتأمين على المرض وكذلك تداعيات تطبيق البروتوكول الصحي على المرضى الوافدين على البلاد التونسية الذي فرضته تراتيب التصدي لجائحة كورونا.

وبين رئيس الجامعة   أن كل المتدخلين في قطاع الصحة يعانون الأمرين بسبب تأجيل خلاص مستحقاتهم من قبل الصندوق الوطني للتأمين على المرض  مشيرا إلى المماطلة في مراجعة الاتفاقية القطاعية.

وأكد المشاركون  في الاجتماع على ضرورة العمل على اصلاح منظومة الاستخلاص والدفع نحو إيجاد حلول عملية تساعد بالأساس على انقاذ القطاع الصحي بالبلاد بصفة عامة والمؤسسات الصحية التابعة للقطاع الخاص في الحصول على مستحقاتها المالية المتراكمة والمتخلدة بذمة الصندوق الوطني للتامين على المرض مشيرين في السياق ذاته الى أن ما تشهده البلاد من أزمة صحية منذ أكثر من سنة عمق المشكل وزاد من حجم الدين المتراكم على امتداد سنوات.