أصدرت الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب تقريرها على خلفية قيام فرق الزيارة التابعة لها والمتكوّنة من أعضائها، خلال الفترة الممتدّة من 31 جويلية إلى 30 أوت 2021، بعشرين زيارة لعدد من أماكن الاحتجاز منها سجون ومراكز إصلاح ومراكز أمنيّة ومرافق صحّية ومحلّات إقامة جبريّة.

وأوضحت هيئة الوقاية من التعذيب في تقريرها الذي نشرته اليوم الإثنين وجود انتهاكات تتعلق بعدم احترام الضمانات الأساسية التي يكفلها القانون لذي الشبهة وانتهاكات تتعلق بظروف الاحتجاز وأخرى تتعلق بنوعية المعاملة في المراكز الأمنية.

فقد عاينت الفرق التابعة للهيئة خلال زيارة بعض مراكز البحث ومراكز الاحتفاظ عددا من الانتهاكات، بينها آثار تكبيل يدي أحد الموقوفين بالأصفاد على مستوى معصميه من شدة الضغط وعدم الاستظهار بسند للإيقاف وعدم إعلام الموقوفين بالوجهة التي اقتيدوا عليها إلا بعد القبض عليهم ووضعهم داخل السيارات.

كما لاحظت الهيئة وجود كاميرات مراقبة في جميع غرف الاحتفاظ بما في ذلك  الغرف المخصصة للنساء والفتيات إضافة إلى ضعف التهوئة وانتشار روائح كريهة داخل الغرف واتساخ الأغطية وعدم كفاية أدوات النظافة والتعقيم وعدم توفير الكمامات.

أما على مستوى السجون، عاينت الهيئة قسوة الظروف المعيشية في ظل موجة الحرارة وضعف التهوئة ونقص المياه إضافة إلى أن رداءة الأكلة وعدم كفاية الخدمات الصحية.

وبخصوص محلات الاقامة الجبرية، لاحظت الهيئة وجود حراسة خارجية مسترسلة في محيط هذه المحلات وعدم تسليم المعنيين بهذه القرارات نسخ عن القرارات الصادرة ضدهم.

كما رصدت وجود ازعاج واحراج لكل من يزور المعنيين بالإقامة الجبرية وتعرض عائلاتهم للتفتيش مع ضرورة استظهارهم ببطاقات التعريف عند كل خروج أو دخول إلى المنزل.