نبّه رئيس الحكومة الأسبق والقيادي في حركة النهضة علي العريض، مما وصفه هول الكارثة التي تنتظر تونس، محذرا من عجز الدولة عن الإيفاء بنفقاتها الأساسية.

ودعا علي العريض في تدوينة له على الفايسبوك، كل من وزارة المالية والاستثمار والبنك المركزي إلى توضيح حقيقة الوضع المالي والإقتصادي وتقديم المقترحات وتحميل المسؤوليات.

واعتبر العريض أنه في غمرة الشعبوية ضاعت المهام الأساسية، مؤكدا أنه باستثناء حملة التلقيح الإيجابية، فإن بلادنا تعيش حالة شلل وانتظار وتتوغل أكثر في المجهول وتزداد السيادة الوطنية هشاشة.

وقال إن كل الطرق التي تخرج تونس نحو الاستقرار والديمقراطية ومؤسسات الجمهورية رفضها رئيس الجمهورية إلى حد اليوم.