قال القيادي المستقيل من المكتب التنفيذي لحركة النهضة، خليل البرعومي، إن الرسالة من تجمع عدد من الرافضين لقرارات 25 جويلية هي التأكيد على "عدم وجود شرعية تسمح لرئيس الجمهورية بإلغاء مؤسسات الدولة واحتكار جميع السلطات".

وأضاف البرعومي أن الهدف من الوقفة الاحتجاجية اليوم، ايصال رسالة للعالم ولرئيس الجمهورية والمجتمع التونسي والسياسي والشعب التونسي بأن الشرعية لا تسمح لرئيس الدولة بانتهاك الحقوق والحريات وتحويل البلاد إلى سجن بمنع السفر عن المواطنين ووضعهم قيد الإقامة الجبرية دون أحكام قضائية.

وفي تصريح لشمس أف أم، دعا البرعومي رئيس الدولة، إلى العودة إلى القانون والدستور والشرعية الانتخابية وفق تعبيره.