قال اليوم الاربعاء رئيس لجنة الحجر الصحي بوزارة الصحة محمد الرابحي عقب الاجتماع التونسي الليبي الذي ضّم وزيري الداخلية والصحة بكلا البلدين بأنه قد تم الإتفاق على مجمل القضايا المتعلقة بالبروتوكول الصحي و الاجراءات الفنية على مستوى المعابر الحدودية .

واشار الرابحي الى أن الاجتماع التونسي-الليبي أسفر عن اقرار حرية تنقل المسافرين الذين أتموا تلاقيحهم ضد فيروس "كورونا" مع الاستظهار فقط بتحليل "بي سي ار" سلبي بالمعابر الحدودية.
وفي رده على سؤال متعلق بالحجر الصحي الاجباري, قال الرابحي في تصريح لشمس أف أم ’’الحجر الصحي بالنسبة للاشخاص الغير مُلقحين مازال ساري المفعول ولمدة 10 أيام وهو من أبرز شروط عبور المسافرين التونسيين والليبيين عبر المعابر الحدودية وذلك حماية لصحة الشعبين وفق تعبيره.

واشار الرابحي الى أن هذا الاتفاق بين البلدين ستتم المصادقة عليه من طرف رئيس الجمهورية قيس سعيد ,مشيرا الى أن المعبر مازال مغلقاً.