أكدت وزارة الداخلية في بلغ لها مسء اليوم الخميس 05 أوت 2021، بخصوص الفيديو المتداول والذي وثّق حادثة اعتداء أم بالعنف الشديد على ابنتها، أنه إسعاف الطفلة المتضررة واتخاذ الإجراءات القانونية المتعلقة بإيوائها بأحد المعاهد الوطنية لرعاية الطفولة.

وأفادت الداخلية أنه بمزيد التحري الميداني أمكن في مرحلة ثانية التعريف بمرافق المعنية (محل عدة مناشير تفتيش من أجل قضايا حق عام)  ليتم إثر ذلك تحديد هوية المرأة (مرتكبة الاعتداء)  وضبطها بجهة حي التضامن رفقة إبنتها المتضررة.

وبالتحري معها، أفادت وأن لها خلافات مع والد الطفلة (ظهر في أحد مراحل بالفيديو) مضيفة وأنها تعمّدت رمي ابنتها أرضا في عدة مناسبات والاعتداء عليها بالعنف الشديد نتيجة  صعوبة الظرف المادي والنفسي الذي تمرّ به.

ومراجعة النيابة العمومية، أذنت بالاحتفاظ بها من أجل "الإعتداء بالعنف الشديد على طفل ممن له سلطة عليه" وإدراج مرافقها بالتفتيش.