سجلت نسبة التضخم عند الاستهلاك ارتفاعا ملحوظا بلغ نسبة 6,4 بالمائة بعد أن كانت هذه النسبة في مستوى 5,7 بالمائة خلال شهر جوان 2021 ونسبة 5,0 بالمائة خلال الشهرين السابقين.

ويعود هذا الارتفاع حسب ماورد بالموقع الرسمي للمعهد الوطني للإحصاء، الى تطور نسق ارتفاع أسعار المواد الغذائية (8,0 بالمائة مقابل 7,2 بالمائة الشهر السابق) ونسق ارتفاع أسعار مجموعة المشروبات الكحولية والتبغ (26,1 بالمائة مقابل 6,1 بالمائة).

كما تجدر الإشارة إلى أن نسبة التضخم دون احتساب أسعار مجموعة المشروبات الكحولية والتبغ بلغت نسبة 5,8 بالمائة مقابل 5,7 بالمائة خلال شهر جوان 2021.

المواد الغذائية:

ووفق المصدر ذاته، فإنه باحتساب الانزلاق السنوي تطورت وتيرة ارتفاع أسعار المواد الغذائية خلال هذا الشهر بنسبة 8,0 بالمائة وذلك نتيجة للزيادة المسجلة في أسعار الزيوت الغذائية بنسبة 16,6 بالمائة واسعار الخضر بنسبة 15,5بالمائة وأسعار الحليب ومشتقاته والبيض بنسبة 9,2 بالمائة وأسعار الأسماك بنسبة 8,4 بالمائة وأسعار اللحوم بنسبة 7,3 بالمائة.

المواد المصنعة والخدمات:

وشهدت أسعار المواد المصنعة ارتفاع بنسبة 5,6 بالمائة باحتساب الانزلاق السنوي ويعود ذلك بالأساس الى ارتفاع أسعار المواد الصيدلية بنسبة 9,6 بالمائة وأسعار مواد البناء بنسبة 12,3 بالمائة وأسعار الملابس والاحذية بنسبة 7,1 بالمائة وأسعار مواد صيانة المنزل ومواد التنظيف بنسبة 6,4 بالمائة.

وفي ذات السياق، شهدت أسعار الخدمات ارتفاعا بنسبة 4,3 بالمائة ويعزى ذلك بالأساس الى ارتفاع أسعار خدمات الصحة بنسبة 6,7 بالمائة وأسعار الإيجارات بنسبة 4,5 بالمائة.

التضخم الضمني وتضخم المواد المؤطرة:

وسجل التضخم الضمني لشهر جويلية 2021 أي التضخم دون احتساب الطاقة والتغذية ارتفاعا الى حدود 5,8 بالمائة بعد ان كانت في مستوى 5,4 بالمائة خلال شهر جوان 2021. وشهدت أسعار المواد الحرة ارتفاعا بنسبة 6,4 بالمائة (5,8 بالمائة الشهر السابق) مقابل 7,7 بالمائة بالنسبة للمواد المؤطرة (5,2 بالمائة الشهر السابق)، مع العلم أن نسبة الانزلاق السنوي للمواد الغذائية الحرة بلغت 8,2 بالمائة مقابل 7,3 بالمائة بالنسبة إلى المواد الغذائية المؤطرة.

المصدر (وات)